انت هنا : الرئيسية » القسم الرئيسي » مقالات » انطباعات أولية حول iOS 7 (بيتا 1)

انطباعات أولية حول iOS 7 (بيتا 1)

ios-7

قرأت خلال هذا الأسبوع آراء الكثير من الكتاب والمهتمين وشاهدت بعض نتائج تصويت المدونات وردود أفعالهم حول نظام iOS 7. كانت بعض الآراء تتمحور حول التصميم واختيار الألوان ومقارناتها بالتصميم الحالي، ومن الطبيعي أن تختلف الآراء فهي مسألة ترجع للأذواق وإلى التشابه والاختلاف في التصاميم بين أنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة.

منذ أسبوع قمت بتثبيت نظام iOS7 على أحد أجهزتي التي لا أعتمد عليها بشكل أساسي، بعد تثبيت النظام قمت باستعادة النسخة الاحتياطية كاملة، عندما بدأت استخدام الآيفون أدركت فعلاً أن آبل حاولت جعل النظام مسطح التصميم، لا أعلم هل للآراء تأثير علي أم لا لكن أعجبني التصميم ولن أتحدث عنه مطولاً.

كأول نسخة بيتا من النظام كان الآيفون سريع الاستجابة ولم أواجه الكثير من المشاكل في النظام نفسه، بالطبع كانت أغلب المشاكل في التطبيقات وواجهاتها، وأتوقع أن على مصمميها بذل كل الجهود للتأكد من أن تطبيقاتهم تتوافق مع التصميم الجديد بشكل كامل.

أضافت خاصية Control Center -أو كما يترجم مركز التحكم- العديد من الأزرار لاختصار الوقت عند الرغبة بإطفاء وتشغيل بعض الميزات، لم أستطع تخيل السبب الذي جعل آبل لا تريد إضافة زر لإطفاء وتشغيل LTE و3G. في السابق، لكن اختصار الوقت هو فعلاً ماوجب إضافته في هذا التحديث، فقد كان الوصول إلى قفل الشاشة بوضع عمودي -Portrait- يتطلب ضغطتين على زر Home وسحبة إلى اليمين، الآن بمجرد سحب الشاشة من الأسفل إلى الأعلى يظهر لك ذلك الزر. أعتقد أن هذه الخاصية ستجعل الكثير من مستخدمي الجيلبريك لأجل هذه التسهيلات يتركونه في هذا التحديث 😉 برأيي يحتاج مركز التحكم إلى مساحة صغيرة لإضافة قوائم في حال الحاجة لذلك مثل شبكات الوايفاي المتاحة وأجهزة البلوتوث.

تفاجأت عندما ضغطت على تبويب Near Me في متجر التطبيقات حيث ظهرت لي قائمة بتطبيقات محلية مفيدة، شيء جميل ومفيد فعلاً! التغييرات الجديدة في المتجر أبهرتني فعلاً فقد نسيت تحديث التطبيقات تماماً مع خاصية التحديث التلقائي، لم أنتبه لذلك إلا عندما قمت بسحب مركز التنبيهات وفتحت تبويب الكل.

استحق متصفح سفاري التغيير الرائع الذي حصل عليه مع النظام، فالوصول لجميع الصفحات تم تسهيله بشكل جميل، وأعتقد بأني سأستخدم خاصية Shared Links على متصفح سفاري عندما لا أجد شيئاً أفعله غير استعراض الروابط التي يشاركها الأصدقاء في تويتر.

أعجبني التغيير الذي حصل في تطبيق الصور وتغيير طريقة الوصول إلى صورة ما، يمكن تصفح الخط الزمني للصور بالشهور أو بالسنوات، أضيفت أيضاً ٨ تأثيرات جاهزة لتعديل الصور، لم تكن جيدة مقارنة بالتأثيرات الموجودة على تطبيقات أخرى مثل Camera+ و Instagram وغيرها لكن على الأقل أضيفت! تحسن أيضا تطبيق الكاميرا حيث أضيفت أوضاع التصوير فوق زر الالتقاط والوصول لها يكون بالسحب.

كانت آبل ولازالت تهتم وتغير صناعة الموسيقى واتضح لي ذلك في iTunes Radio ،كانت فعلاً تجربة رائعة رغم أنها في البدايات، نعم لا تقارن بخدمات متقدمة أخرى لكنها تستحق التجربة من الجميع، ربما نرى يوماً من الأيام محطات عربية بمحتوى مماثل.

إضافة بعض الخصائص وإتاحة الAPI الجديدة تجعل المنافسة أشد بين مطوري التطبيقات لابتكار تطبيقات مفيدة وتغني تجربة المستخدم، فمثلاً عندما تقوم آبل بإضافة زر بسيط مثل تشغيل فلاش الكاميرا من الواجهة الرئيسية فإن ذلك يعطي مكاناً لتطبيق بفكرة جديدة يستحق الوصول إلى مكان تطبيقات تشغيل فلاش الكاميرا -وهي كثيرة-، وكذلك أداة الميزان الموجودة في تطبيق البوصلة.

في النهاية، عندما قمت بتجربة الكثير والكثير من التطبيقات والميزات وحان الوقت لإغلاق مالا أحتاجه، أعجبني تسهيل إدارة التطبيقات التي تعمل على الآيفون، لطالما كانت سبباً في توجه المستخدمين لعمل جيلبريك للأجهزة، الآن بإقفال التطبيقات بالسحب إلى الأعلى أصبحت المهمة أسهل وأسرع من قبل. متحمس أكثر من قبل لتثبيت النظام على جميع أجهزتي!

ملاحظة من المحرر: تم نشر المقال بعد إصدار أول بيتا من iOS 7.

بإمكانك متابعة كاتب الموضوع في تويتر: @i3zooz.

سعودي ماك في: App.netتويترفيسبوكفلكر.

عن الكاتب

مهتم بتجربة منتجات آبل وتطبيقات iOS ونقل تجارب المدونين المؤثرين.

عدد المقالات : 88

Comments Closed

تعليقات (1)

  • MohammadHD

    لم أجرب النظام لعد لأني قررت تجنب نسخ البيتا في أي شيء سواء أبل أو غيرها ولكني معجب بالنظام الجديد إلى هذه اللحظة مستندا بذلك على المراجعات والفيديوهات ، وبالنسبة للذين لم يعجبهم النظام فقد تعودنا دائما ردات الفعل السلبية لكل جديد وعدم قبول التجديد وسرعان ما سيحبونه بعد الاستخدام لفترة بسيطة والله أعلم

    مشكور على المراجعة

جميع الحقوق محفوظة لسعودي ماك © 2006 - 2012